منصة عربية إلكترونية مستقلة

الأهلي والزمالك لرد الاعتبار والرجاء لحسم التأهل

0 14


يُنشد الأهلي المصري ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد لدى زيارته الشاقة لمضيفه صنداونز الجنوب إفريقي يوم السبت في إحدى أبرز مباريات الجولة الرابعة لدور المجموعات من دوري أبطال إفريقيا في كرة القدم، في حين سيكون مواطنه وغريمه اللدود الزمالك في مواجهة مصيرية أمام ضيفه الوداد البيضاوي المغربي يوم الجمعة.

في المقابل، يتطلع الرجاء البيضاوي المغربي إلى متابعة انتصاراته وحسم تأهله من أرض مضيفه حوريا كوناكري الغيني، ويبرز الدربيان التقليديان العربيان، الأول سوداني بين المريخ وغريمه الهلال، والثاني تونسي بين الترجي والنجم الساحلي.

رد الاعتبار

يطمح الأهلي الساعي إلى لقبه الثالث توالياً والحادي عشر في تاريخه، إلى رد الاعتبار لخسارته على أرضه صفر-1 أمام الفريق الجنوب إفريقي في القاهرة في الجولة الثالثة، وانتزاع صدارة المجموعة الأولى عبر تحقيق الفوز في أرض خصمه الصعب وبالتالي منعه من حسم التأهل.

ويتصدر ماميلودي صنداونز الترتيب بسبع نقاط أمام الأهلي والمريخ بأربع نقاط لكل منهما والهلال رابعاً بنقطة يتيمة.

ويتواجه الأهلي وماميلودي للموسم الرابع توالياً، وفاز الفريق المصري في ثلاث مباريات من أصل 7 مقابل تعادلين وخسارتين كانت أقساهما بخماسية في نسخة 2019.

وستكون معنويات “نادي القرن” مرتفعة بعدما انتزع صدارة الدوري المحلي إثر فوزه العريض على مطارده المباشر بيراميدز بثلاثية نظيفة الثلاثاء في مباراة مؤجلة، فضلاً عن تجديد عقد مدربه الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني الذي يواجه فريقه السابق حتى العام 2024.

وقال موسمياني “أعمل مع الأهلي منذ 15 شهراً مع جهاز مساعد قوي يدعمني، واكتسبت خبرات، وبعد عامين الفريق سيكون مختلفاً، أنا في مرحلة التجربة، لا تستطيع بناء فريق في سنة واحدة، فأنا عملت مع صنداونز 8 أعوام”.

وتابع “الفوز على صنداونز في أرضه ليس سهلاً لكننا سنلعب للفوز وسنؤدي بكل قوة”.

وستكون صفوف الأهلي مكتملة إلى نحو كبير حيث سيفتقد فقط إلى المدافعين أكرم توفيق المصاب، والمغربي بدر بانون منذ قرابة ثلاثة أشهر بسبب تداعيات إصابته بفيروس كورونا.

ولن يكون موسيماني الوحيد الذي سيواجه فريقه السابق، بل يشاركه الأمر مواطنه مهاجم الفريق الأحمر بيرسي تاو حيث سيشكل دعامة أساسية لخط الهجوم إلى جانب الشاب أحمد عبد القادر ومحمد شريف الذي استعاد حاسته التهديفية بتسجيله أربعة أهداف في آخر ثلاث مباريات.

وفي المجموعة ذاتها، يسعى المريخ إلى الحفاظ على آماله في بلوغ ربع النهائي عندما يواجه غريمه التقليدي ومضيفه الهلال على ملعب “الجوهرة الزرقاء” في أم درمان الجمعة.

ويأمل “سيد البلد” إحياء آماله الضئيلة في التأهل، ولا سيما عقب خسارته ذهاباً 1-2 في القاهرة، ويحتاج الهلال إلى الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة للحاق بركب دور الثمانية.

ويمر المريخ في أفضل حالاته بإشراف المدرب الإنجليزي لي كلارك، وهدافه السماني الصاوي.

نزال حاسم للزمالك

يدرك القطب المصري الثاني الزمالك أن لا بديل عن الفوز إذا ما أراد الاستمرار في المسابقة القارية، حيث سيستضيف الوداد يوم السبت في القاهرة ضمن المجموعة الرابعة.

وكان “وداد الأمة” حسم قمة الذهاب 3-1 ويتطلع إلى العودة بالانتصار وبطاقة التأهل إلى ربع النهائي.

ولا يزال فريق “القلعة البيضاء” يسعى لتحقيق فوزه الأول بعد تعادلين وهزيمة، ويأمل أن ينجح في مسعاه في أول مباراة بقيادة مدربه الجديد البرتغالي جيزوالدو فيريرا الذي حل بدلاً من الفرنسي باتريس كارتيرون الذي تخلى الزمالك عن خدماته بالتراضي بعد لقاء الدار البيضاء.

ووصف فيريرا مواجهة بطل المغرب (6 نقاط) بـ”المصيرية والحاسمة”، مضيفاً “مباراة الوداد المقبلة مصيرية وحاسمة في مسيرة نادي الزمالك إفريقياً، سنستعد لها جيداً من أجل الفوز وتحقيق المطلوب”.

وتابع “أنا سعيد بالروح الموجودة لدى اللاعبين، وكلهم حماس لإسعاد جمهور الزمالك، لقد شعرت برغبتهم في الفوز وتحقيق شيء لاسم الزمالك، في أول حديث لي معهم”.

ولا يعاني الوداد، بطل 1992 و2017، غيابات مؤثرة، إنما تحوم الشكوك حول مشاركة المدافع العاجي شيخ كومارا بسبب الإصابة، في حين استبعد المدرب وليد الركراكي أربعة لاعبين لأسباب انضباطية بينهم بدر كدارين والجناح بديع أووك، وبالتالي سيعتمد على القوة الضاربة بوجود قائده لاعب الوسط يحيى جبران وأيمن الحسوني والمهاجم الكونغولي غي مبينزا.

ويأمل بترو أتلتيكو المتصدر (7 نقاط) في حسم تأهله عبر تجديد فوزه في القمة الانغولية على جاره ساغرادا إسبيرانسا (نقطة).

قمة تونسية

ويستضيف ملعب “حمادي العقربي” في رادس، قمة تونسية قاسية بين الترجي ومضيفه النجم الساحلي في المجموعة الثالثة.

وكان الفريقان تعادلا سلباً في الجولة الثالثة، لكن هذه المواجهة قد تكون حاسمة، إذ يحتاج كل منهما إلى الفوز دون سواه، حيث يطمح الترجي إلى الاقتراب من دور الثمانية عبر الفوز، في حين يدرك النجم الساحلي أن التعثر سيبدد إلى نحو كبير آماله في سعيه للقبه الثاني بعد الأول عام 2007.

ويغيب عن الترجي المغربي صابر بوغرين والمدافع محمد علي اليعقوبي والقائد المدافع خليل شمام للإصابة.

في المقابل سيخوض النجم الثالث (بثلاث نقاط) اللقاء بإدارة فنية جديدة بعدما تم تعيين لسعد الشابي “جردة” بدلاً من المخضرم الفرنسي روجيه لومير الذي استقال من منصبه.

وقال الشابي لموقع النادي “أعرف جيداً ما ينتظرني هنا. بالعمل وبالزاد البشري المتوفر وبكامل الجهاز الفني والجهاز الإداري سنعيد النجم الساحلي إلى السكة التي من المفروض أن يكون عليها”.

وأضاف المدرب السابق للرجاء البيضاوي والاتحاد المنستيري “خلافة لومير تُعد مسؤولية كبرى، فهذا المدرب قدم الكثير للكرة التونسية، وآمل أن أكون خير خلف لأحسن سلف”.

وفي المجموعة ذاتها، يأمل شباب بلوزداد الجزائري صاحب النقاط الخمس وضع قدم في ربع النهائي عندما يستضيف جوانينغ غالاكسي البوتسواني في اختبار سهل نسبياً لا سيما بعد فوزه 2-1 ذهاباً، كما أن معنويات الفريق مرتفعة إثر فوزه محلياً في “دربي العاصمة” على بارادو 2-1 وتعزيز صدارته للدوري.

الرجاء للتأهل

يملك الرجاء البيضاوي فرصة العبور أيضاً إلى ربع النهائي من خلال تحقيق الفوز الرابع توالياً عندما يحل على ضيفه حوريا في كوناكري ضمن المجموعة الثانية.

ويقود “النسر الأخضر” المدرب الجديد رشيد الطاوسي الطامح إلى تأكيد انطلاقته القوية مع الفريق الأخضر بعدما قاده للتغلب على مضيفه نهضة بركان 2-1 في الدوري.

ويتصدر “النسر الأخضر” الترتيب بتسع نقاط، أمام وفاق سطيف الجزائري (6 نقاط) الذي يستضيف أمازولو الجنوب إفريقي الثالث (3 نقاط) في ملعب “5 جويليه” في العاصمة الجزائرية.



Source link

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.