أكد الائتلاف الوطني السوري أن الأمهات السوريات عانين طوال السنوات السابقة بسبب إجرام نظام الأسد الذي اعتقل منهن الآلاف، وغيّب أبناءهن في السجون، وقتل فلذات أكبادهن، فحملن الأعباء الثقيلة، وحاربن الظروف القاسية في مقارعة الحياة التي حولها نظام الأسد إلى بؤس وشقاء.

وقال في بيان له اليوم الإثنين إنه “يهنئ الأم السورية في كل مكان بمناسبة عيد الأم، فخوراً كل الفخر بإنجازات الأمهات وجهودهن المبذولة على مدار أحد عشر عاماً من الثورة السورية”.

وأضاف: “يضاعف أسى مئات الآلاف من الأمهات السوريات وجود مرارة النزوح والتهجير القسري والعيش في المخيمات بعد احتلال نظام الأسد لمدنهن وبلداتهن، ورفضهن العيش في المناطق التي يسيطر عليها”.

وشدد على أن الأمهات السوريات واصلن أداء واجباتهن الأسرية والاجتماعية، وصمدن في وجه المصاعب الجسيمة، وأسهمن في الحفاظ على الأسرة والنسيج الاجتماعي السوري.

وتابع: “لقد أثبتت الأم السورية خلال سنين هذه الثورة العظيمة أنها القدوة في العطاء في شتى المجالات وفي أقسى الظروف، فكانت المسعفة والطبيبة، والكاتبة والناشطة والمتظاهرة، والمقاتلة والقائدة في العمل السياسي، والمعتقلة والشهيدة ووالدة الشهداء”.

وختم بالقول: “تحية تقدير ومودة للأمهات السوريات اللواتي يبعثن بصمودهن الأمل في بناء سورية الجديدة الحرة التي لا مكان فيها لنظام الأسد المجرم ورموزه”.

زمان الوصل