وقع عناصر مجموعة كاملة تابعة لميليشيا “الدفاع الوطني” المدعومة من روسيا، اليوم الخميس، بين قتيل وجريح إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم “الدولة” في بادية تدمر شرق محافظة حمص.

وقالت مصادر مُطلعة لـ “زمان الوصل”، إن 6 عناصر تابعون لميليشيا “الدفاع الوطني” المدعومة من روسيا قُتلوا ظهر اليوم الخميس، وجرح خمسة عناصر آخرين غالبيتهم بحالة خطرة، إثر انفجار لغم مضاد للدروع من مخلفات تنظيم “الدولة” بسيارة عسكرية تابعة للميليشيا كانت تقلهم بحملة تمشيط ضمن سلسلة جبال العمور التابعة لبادية مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.

إلى ذلك، قُتل عنصر يتبع لقوات النظام بعد منتصف ليل الأربعاء/ الخميس، إثر استهداف خلايا التنظيم بالأسلحة الخفيفة سيارة عسكرية تابعة  لقوات “الحرس الجمهوري” على طريق بادية السخنة بريف حمص الشرقي.

وتواصل الطائرات الحربية الروسية تنفيذ غاراتها الجوية، مستهدفة كهوف ومغاور تتخذها خلايا التنظيم أوكاراً لها في بوادي أثريا بريف حماة الشرقي، وخناصر بريف حلب الجنوبي، وتدمر والسخنة بريف حمص الشرقي، والرصافة وصفيان بريف الرقة الجنوبي الغربي، والشولا، وكباجب، وجبل البشري بريف دير الزور الجنوبي الغربي، دون ورود أي معلومات عن وقوع خسائر بشرية في صفوف التنظيم، أو كبح نشاط التنظيم المتزايد في مناطق سيطرة قوات النظام والميليشيات المرتبطة بروسيا وإيران ضمن البادية السورية.

زمان الوصل