أكدت مصادر محلية من منطقة إدلب لـ”زمان الوصل”، أن جهاز الأمن العام التابع لـ “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقاً)، اعتقل اليوم الثلاثاء ناشطاً إعلامياً نازحاً من جنوب محافظة إدلب، مع زوجته في مدينة إدلب واقتادهما إلى جهة مجهولة.

وأوضحت المصادر أن الهيئة، اعتقلت عند الساعة الثانية ظهر اليوم الثلاثاء الناشط الإعلامي “محمد عبد القادر الصبيح”، المتحدر من بلدة “كفرسجنة” بريف إدلب الجنوبي،  والذي عمل مراسلا لـ”زمان الوصل”، وذلك خلال توقيفه على حاجز أمني يتبع لجهاز الأمن العام وسط مدينة إدلب.

وأشارت المصادر إلى أن مجموعة أمنية تابعة للهيئة، داهمت منزل “الصبيح” في مدينة إدلب عقب اعتقاله بساعة، واعتقلت زوجته وصادرت هواتفهما المحمولة من المنزل، لتعود الهيئة مساء اليوم وتطلق سراح زوجته، مع الإبقاء على “محمد” داخل سجون الهيئة، دون توضيح التهمة الموجهة له أو السماح لأحد من أقاربه بزيارته.

وكان جهاز الأمن العام التابع لـ”تحرير الشام”، قد اعتقل الخميس الفائت، الشاب “أنس إسماعيل الدغيم”، وهو نازح من “جرجناز” شرق مدينة “معرة النعمان” بريف إدلب الجنوبي، وذلك داخل معبر “باب الهوى” الحدودي، شمال محافظة إدلب، وهو في طريقه إلى المشافي التركية لاستكمال العلاج لطفلته المريضة بفتحة في القلب.

وتواصل “هيئة تحرير الشام”، انتهاكاتها بحق المدنيين والنشطاء الإعلاميين والعاملين في المجال المدني، في ظل فرض هيمنة عسكرية وقبضة أمنية في منطقة إدلب التي تقع تحت سيطرتها.

زمان الوصل