منصة عربية إلكترونية مستقلة

تفاصيل جديدة تخص قصف أربيل.. محادثات غاز تضم إسرائيل

0 0

نقلت “رويترز” عن مسؤولين عراقيين وأتراك أن خطة وليدة لإقليم كردستان العراق لتزويد تركيا وأوروبا بالغاز بمساعدة إسرائيل تعد جزءا مما أغضب إيران ودفعها لقصف أربيل بصواريخ باليستية هذا الشهر.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد تبنّى رسمياً قصف أربيل فجر 13 آذار الحالي، مؤكداً في بيان، أنه استهدف “المركز الاستراتيجي للمؤامرة والشر للصهاينة بصواريخ قوية ودقيقة”، معتبراً أن القصف جاء رداً على “الجرائم الأخيرة للكيان الصهيوني”.

 

وقال مسؤولون عراقيون وأتراك، تحدثوا شرط عدم الكشف عن هويتهم، هذا الأسبوع، إنهم يعتقدون أن الهجوم كان بمثابة رسالة متعددة الجوانب لحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، غير أن الدافع الرئيسي كان خطة لضخ الغاز الكردي إلى تركيا وأوروبا بمشاركة إسرائيل.

 

وقال مسؤول أمني عراقي “كان هناك اجتماعان في الآونة الأخيرة بين مسؤولي الطاقة والمتخصصين الإسرائيليين والأميركيين في الفيلا لمناقشة شحن غاز كردستان إلى تركيا عبر خط أنابيب جديد”.

 

ولم ترد بعد وزارة الخارجية الإيرانية ولا الحرس الثوري الإيراني على طلبات للتعليق.

 

وأبلغ مسؤول أمني إيراني كبير “رويترز” بأن الهجوم كان “رسالة متعددة الأغراض لكثير من الناس والجماعات. والأمر يعود إليهم في كيفية تفسيره. وأيا كان ما تخطط له (إسرائيل)، من قطاع الطاقة إلى الزراعة، فهو لن يتحقق”.

 

وأكد مسؤولان تركيان وجود محادثات شارك فيها مسؤولون أميركيون وإسرائيليون جرت في الآونة الأخيرة لبحث إمداد تركيا وأوروبا بالغاز الطبيعي من العراق، لكنهما لم يكشفا عن مكانها.

 

وقال المسؤول الأمني العراقي ومسؤول أميركي سابق مطلع على الخطط إن “رجل الأعمال الكردي الذي أصيب منزله بالصواريخ الإيرانية، وهو باز كريم البرزنجي، كان يعمل على تطوير خط أنابيب لتصدير الغاز”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.