أكد شاهد عيان سوري، يطلق على نفسه لقب “حفار القبور”، يبق وأن تحدث إلى المشرعين في الكونغرس الأميركي، مؤخرا عن جرائم الأسد بحق السوريين، أكد أن روسيا “تسعى لتكرار هذه التجربة في أوكرانيا”.

وقال شبكة “سي بي أس” الأميركية نقلتها قناة “الحرة”: “أسمع الأخبار من أوكرانيا، وقلبي يؤلمني لأنني أعرف ما فعلته روسيا في أوكرانيا، وما يمكنها فعله، لأنني أعرف ما حدث في سوريا”، مضيفا: “فيما يتعلق ببوتين والأسد، يجب أن يذهبا إلى سلة مهملات التاريخ لما فعلوه بالعالم”.

وعن جرائم الأسد، قال: “كانت تأتي شاحنات متعددة المقطورات مرتين في الأسبوع وكل شاحنة كانت تنقل 100 إلى 400 جثة أو أكثر” لأشخاص تعرضوا للتعذيب حتى الموت، مشيرا: “كان بإمكانك أن ترى بوضوح آثار التعذيب على أجسادهم.. كانت هذه آلية منهجية للموت”.

وأشار إلى أن سجينا كان قد وضع في مقبرة جماعية لم يكن قد توفي بعد، وعندما لاحظ ضابط استخبارات ذلك، أمر سائق جرافة “بدهسه وقتله على الفور”، موضحا أن موقع يسمى القطيفة قرب العاصمة، دمشق، تظهر صور الأقمار الصناعية أنه تحولا من حقل قاحل إلى مجموعة من الخنادق.

وقال: “كل ما كان يجري.. المقابر الجماعية.. كان منهجيا وجزءا مما يريد نظام الأسد أن يفعله”.

وكان “حفار القبور” قد تحدث إلى لجان في الكونغرس الأميركي، هذ الشهر، عن جرائم النظام.

زمان الوصل – رصد