نفذت الطائرات الحربية الروسية عدة غارات جوية صباح اليوم الإثنين، مستهدفةً خطوط التماس الفاصلة بين قوات المعارضة السورية وقوات النظام، ومحيط القواعد العسكرية التركية شمال محافظة إدلب، شمالي غرب سوريا.

وقال مراسل “زمان الوصل” إن طائرة حربية روسية من نوع (سوخوي – 34) شنت أربع غارات جوية مستخدمة صواريخ شديدة الانفجار استهدفت من خلالها خطوط التماس الفاصلة مع قوات النظام في محيط بلدة “معارة النعسان” شمال محافظة إدلب.

وأوضح أن الغارات الروسية استهدفت أيضاً أرضا زراعية تبعد عن القاعدة التركية المتواجدة في “مداجن الشايب” بنحو 1 كم، دون وقوع إصابات بشرية.

وكان جنديان تركيان قد أُصيبا بعد منتصف ليل الأحد، إثر استهداف قوات النظام والميليشيات المرتبطة بروسيا وإيران قاعدتين عسكريتين تركيتين في محيط قريتي “مكلبيس، والشيخ سليمان” غرب محافظة حلب.

وتعتبر هذه الغارات الجوية هي الأولى بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، وكانت آخر الغارات التي شنتها الطائرات الحربية الروسية على منطقة “خفض التصعيد الرابعة” (إدلب وما حولها)، في الثاني من نوفمبر/ شباط الفائت عندما استهدفت الطائرات الحربية الروسية بعدة غارات جوية منطقة كفر شلايا في منطقة جبل الزاوية جنوب محافظة إدلب.

زمان الوصل