منصة عربية إلكترونية مستقلة

قتيل في تظاهرات الخرطوم وتحدٍّ للحظر

المبادرات مجتمعة لم تحرز تقدماً والانسداد السياسي يسيطر على المشهد العام

0 61

أعلنت صحف محلية ونشطاء، الأحد، عن مقتل أحد المتظاهرين، وتشييعه في أم درمان، وسط حالة غضب بسبب قمع القوات الأمنية المتكرر للمتظاهرين السلميين.

وأوردت أن القتيل يدعى “محمد يوسف إسماعيل”، ويبلغ من العمر 27 عاما، وأصيب برصاص في الصدر، أثناء مشاركته في احتجاجات في الخرطوم.

 

 

 

 

 

ولم يصدر تعليق فوري من السلطات السودانية. ونشرت وكالة الأنباء الرسمية “سونا” خبرا يفيد بانطلاق الاحتجاجات دون أي تفاصيل أخرى.

 

وفي وقت سابق الأحد، شهدت العاصمة الخرطوم، ومدن أخرى في السودان، مظاهرات للمطالبة بعودة “الحكم المدني الديمقراطي الكامل”، و”القصاص للشهداء”.

وخرج المتظاهرون في أحياء العاصمة الخرطوم ومدن بحري وأم درمان ومدني ودنقلا، بدعوة من “تنسيقيات لجان المقاومة”.

وشهدت الشوارع المؤدية إلى القصر الرئاسي، ومقر القيادة العامة للجيش، إغلاقا بالحواجز الأسمنتية، والأسلاك الشائكة، لمنع وصول المتظاهرين.

والسبت، أعلنت السلطات السودانية، عن حظر التظاهر والتجمعات وسط العاصمة، لكن بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم الانتقال بالسودان “يونيتامس”، ناشدت السلطات بالسماح للمظاهرات “بالمرور دون عنف”.

ومنذ 25 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، يشهد السودان احتجاجات ردا على إجراءات استثنائية اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، أبرزها فرض حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وهو ما تعتبره قوى سياسية “انقلابا عسكريا”، في مقابل نفي الجيش.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.