منصة عربية إلكترونية مستقلة

مأساة في ماريوبول.. قصف ملجأ يضم 400 شخص وترحيل قسري إلى روسيا

0 0

وأعلنت بلدية هذه المدينة الساحلية المحاصرة من قبل قوات موسكو: “أمس (السبت) ألقى المحتلون الروس قنابل على مدرسة الفنون جي12 الواقعة على الضفة اليسرى لماريوبول لجأ إليها 400 من سكانها – من نساء وأطفال ومسنين”.

وأضافت، في بيان، نشر على تلغرام “نعلم أن المبنى دمر، وأن المدنيين السلميين ما زالوا تحت الأنقاض. والعمل جار لتحديد عدد الضحايا”.

ولم يتسن على الفور التحقق من هذه المعلومات بشكل مستقل.

وتستهدف ماريوبول المدينة الكبرى في جنوب شرق أوكرانيا منذ عدة أسابيع بقصف عنيف من قبل القوات الروسية وحلفائها الانفصاليين الموالين لموسكو.

من جهة أخرى، اتهم حاكم منطقة دونيتسك بافلو كيريلينكو موسكو، الأحد: “بترحيل أكثر من ألف من سكان ماريوبول” يعيشون في شرق المدينة إلى روسيا، قسرا من دون أن يوضح متى حدث ذلك.

وقال إن القوات الروسية أقامت “معسكرات فرز” يتم فيها “التحقق من الهواتف النقالة” لسكان ماريوبول قبل “مصادرة أوراقهم الثبوتية”.

وأضاف على فيسبوك أنه بعد ذلك “يتم إرسالهم إلى روسيا”، مشيرا إلى أن “مصيرهم على الجانب الآخر (من الحدود) غير معروف”.

واتهمت أوكرانيا، الخميس، موسكو بقصف مسرح في المدينة لجأ إليه مئات السكان، متجاهلة تحذير “ديتي” (“أطفال” بالروسية) المكتوب على الأرض بأحرف ضخمة بجوار المبنى. ولم تنشر حتى الآن أي حصيلة للضحايا.

وفقا لكييف قُتل أكثر من 2100 شخص في ماريوبول منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير.

ويختبئ المدنيون في الأقبية ويعانون من نقص حاد في الغذاء والدواء والماء. وروى ناجون أن الجثث ملقاة في الشوارع لعدة أيام في حين يواجهون الجوع والعطش والبرد القارس.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطاب، الأحد، إن إلحاق “مثل هذه الأمور بمدينة مسالمة (…) عمل إرهابي سيبقى في الذاكرة حتى في القرن المقبل”.

وأضاف أن حصار ماريوبول “سيسجل في التاريخ للمحاسبة لجرائم الحرب”.

للمدينة أهمية استراتيجية لأن الاستيلاء عليها سيسمح لروسيا باتصال قواتها في شبه جزيرة القرم مع تلك الموجودة في دونباس (شرق) ومنع الأوكرانيين من الوصول إلى بحر آزوف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.