منصة عربية إلكترونية مستقلة

من هو أدهم نابلسي؟ الذي أعلن اعتزاله لأن الفن حرام…

0 106

“طريق لا يرضي رب العالمين”، بهذه الكلمات أرجع الفنان أدهم نابلسي سبب اعتزاله، متحدثاً الإثنين 20 كانون الأول/ديسمبر عن رحلة جديدة في المستقبل، فمن هو المطرب الذي شغل مؤخراً مواقع التواصل الاجتماعي؟

أدهم ذياب فريد نابلسي هو اسمه الكامل، وهو من مواليد العاصمة الأردنية عمان، عام 1993، بدأت مسيرته من برنامج اكتشاف المواهب “إكس فاكتور” (X Factor)، وكان ضمن فريق الفنان اللبناني وائل كفوري.

ورغم وصول نابلسي إلى النهائيات إلا أنه لم يحصل على اللقب، لكن ذلك لم يحرمه من الشعبية، خاصة في الأردن، ويمتلك المطرب قناة على يوتيوب يشترك فيها نحو 3،75 مليون شخص.

رحلة جديدة

نحو ثلاثة ملايين مشاهدة حققها فيديو اعتزال نابلسي، بعد نحو 16 ساعة من نشره على صفحته الرسمية في فيسبوك، ورغم تأكيده أن طريقه السابق في الغناء “لا يرضي الله” إلا أنه شكر جمهوره لدعمه في تلك الفترة، وطلب منه الإكمال معه في رحلته الجديدة.

نابلسي قال في الفيديو: “منذ مدة وأنا أتحدث، سيأتي يوم وأعتزل وأتوقف، وقد جاء هذا الخبر السعيد وأرجو أن يكون سعيداً بالنسبة لكم (جمهوره)”.

لكن نابلسي لم يكشف عن طبيعة رحلته الجديدة، ولم يذكر أي تفاصيل عنها، مكتفياً بالتأكيد بأنه لن يختفي عن الظهور في منصاته وحساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

نابلسي ووالدته 

بعد شعبيته التي حققها في برنامج “إكس فاكتور”، كان نابلسي قد واصل مشواره الفني بإطلاق العديد من الأغنيات، آخرها “أمي” و”خايف” التي حصلت حتى 21 كانون الأول/ديسمبر على نحو 62،5 مليون مشاهدة في موقع يوتيوب.

حصل نابلسي على بكالوريوس المحاسبة من الجامعة الأردنية في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، ويقال إن والدة الفنان الأردني هي أول من اكتشف صوته وشجعته على الدخول في برنامج المسابقات “إكس فاكتور”.

ومن أشهر أغاني النابلسي: “لبعض خلقنا، شفيع الناس، هو الحب، عبالي ودعتك، النهاية السعيدة، حدك الكون، تقبلني، ما عندي استعداد”.

أدهم نابلسي وزيارة دمشق وإسرائيل

وكان الفنان الأردني قد زار دمشق في آب/أغسطس 2018، وأحيا فيها حفلاً ضمن مجمع دمر الثقافي، متمنياً عودة الأمن والاستقرار لجميع أنحاء سوريا، وقبل ذلك بأربعة أيام أحيا حفلاً آخر في رام الله وحيفا الخاضعتين للسيطرة الإسرائيلية، وهو ما أحدث ضجة واسعة.

وفي أيلول/سبتمبر 2018، أوضحت الهيئة العامة لدار الأسد للثقافة والفنون في موقع وزارة الثقافة السورية الرسمي، أنها لم تكن تعلم بحفل رام الله وحيفا، وأنها لو كانت تعلم لاعتذرت على الفور عن تقديم أحد مسارحها لِلحفل المذكور.

وأضافت الهيئة العامة أن نابلسي دخل إلى دمشق بتأشيرة نظامية، معتبرة أن حصول الفنان الأردني على موافقة من قبل الجهات المختصة ينفي أي شبهة قد تطاله، وأن وزارة الثقافة بجميع مؤسساتها تنسق مع وزارة الخارجية ومكتب الأمن الوطني بشأن الضيوف الذين تتم دعوتهم للمشاركة في فعالياتها الفنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.