منصة عربية إلكترونية مستقلة

نيابة عن ولي العهد… الفيصل يتوج أبطال الحفل الختامي لمهرجان الهجن

0 3

أدولف والعاصفة يظفران بجوائز الزمول… والشامسي يخطف السيف

نيابة عن الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، توج الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الفائزين في الحفل الختامي لمهرجان ولي العهد للهجن 2022 على ميدان الطائف التاريخي.

وتوج الفيصل الفائزين بالمراكز الأولى برموز الحيل والزمول ضمن السباق النهائي، حيث حصل «أدولف» لعايض القحطاني على جائزة الشوط الأول زمول عام. وفي الشوط الثاني زمول مفتوح فاز «العاصفة» لهجن السيلية وفي الشوط الثالث حيل عام فازت «رمانة» لناصر المسند. وفي الشوط الرابع حيل مفتوح فاز «الضعاين» لهجن الشحانية.

أمير منطقة مكة المكرمة توج أبطال المرحلة النهائية من مهرجان ولي العهد للهجن أمس (واس)

كما توج الفيصل الفائز بجائزة سيف ولي العهد للنقاط من دولة الإمارات مانع الشامسي.

وبلغ إجمالي الجوائز المالية 56 مليون ريال، منحت لملاك الهجن المحلية والدولية الفائزين بأشواط السباقات المتنوعة والتي بلغ مجموعها 591 شوطاً، بمشاركة 17669 مطية.

وحضر الحفل الختامي الأمير بدر بن سلطان بن عبد العزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، والأمير سعود بن نهار بن سعود محافظ الطائف، والأمير سعود بن عبد الله بن جلوي محافظ جدة، والأمير فهد بن جلوي رئيس الاتحاد السعودي للهجن، وعددٍ من المسؤولين بمنطقة مكة المكرمة.

وحظيت النسخة الحالية من مهرجان ولي العهد للهجن التي انطلقت في الثالث والعشرين من يوليو (تموز) الماضي بمشاركة محلية وعربية ودولية واسعة، من ملاك ومؤسسات الهجن العملاقة، بينما جاء السباق على عدة فئات في مرحلته التمهيدية، وهي فئة «المفاريد، والحقايق، واللقايا، والجذاع، والثنايا، والحيل، والزمول، وشوط الماراثون». وجاءت المرحلة النهائية في أشواطها على الفئات: «الحقايق، واللقايا، والجذاع، والثنايا، والحيل، والزمول، وشوط رموز الحيل، والزمول»، حيث شكلت هذه الأشواط في مجموعها ما يقارب 591 شوطاً موزعة على أيام السباق.

الإماراتي الشامسي توج بسيف ولي العهد للنقاط في المهرجان (واس)

ويحقق مهرجان ولي العهد للهجن عوائد اقتصادية من خلال تنظيم فعاليات متنوعة تدعم الموروث التراثي وتعزز الوطنية، مما يعكس العمق الحضاري للمملكة، بينما تركز الفعاليات في كافة نسخ المهرجان على تأصيل تراث الهجن في الثقافة السعودية والعربية والإسلامية.

وتعتبر الجوائز المرصودة للمهرجان الأكبر في قيمتها على مستوى الرياضات في المملكة والتي قُدرت بأكثر من 56 مليون ريال، من ضمنها جائزة سيف ولي العهد البالغة مليون ريال، فيما اختلفت مسافات الأشواط التي تتراوح ما بين 2 و6 كيلومترات.

يُذكر أن المهرجان الذي يُقام على أعرق ميادين الهجن في المملكة، افتتح عام 1985م، ويعد وجهة رئيسية لملاك وعشاق الهجن وحاضناً للموروث الأصيل، وذا أثر إيجابي كبير على الجانبين الاقتصادي والسياحي، وسيرفع من مستوى السياحة في المنطقة نظير كثافة الحضور المتوقعة.

وأسهم المهرجان بأن تكون المملكة الوجهة الأولى على مستوى العالم اهتماماً وتنظيماً لرياضة الهجن العريقة، كان من أبرزها تأسيس اتحاد دولي للهجن برئاسة المملكة ومقره العاصمة الرياض، وانتخاب الأمير عبد العزيز الفيصل بالتزكية رئيساً له، والأمير فهد بن جلوي نائباً له.

كما نجح مهرجان ولي العهد للهجن في تعزيز الجوانب الحضارية والوطنية، وأسهم في تحقيق عوائد ثقافية واقتصادية كبيرة، حيث حقق منذ انطلاقته عدداً من الإنجازات، منها تسجيل أرقام قياسية عالمية، في موسوعة جينيس للأرقام القياسية.

ويحظى المهرجان بدعم واهتمام الأمير محمد بن سلمان لقطاع الهجن وتطويره، وفق رؤية طموحة تواكب مكانة المملكة وتطلعات أبنائها، وتحقق أهداف ملاك الهجن وعشاق هذه الرياضة في جميع مناطق المملكة والوطن العربي.

جانب من منافسات الأشواط النهائية للمهرجان (واس)

ويسعى مهرجان ولي العهد للهجن، إلى تأصيل تراث رياضة سباقات الهجن وتعزيزها في الثقافة السعودية والعربية والإسلامية، إلى جانب دعم الحركة السياحية والاقتصادية بالمملكة، بما يعزز المشاركة المجتمعية، ويؤصِل الموروث الوطني، ويعكس العمق الحضاري للمملكة.

وقبل أيام، كشف الأمير فهد بن جلوي، نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الاتحاد السعودي للهجن، عن إجراء ترتيبات مدروسة للاعتراف برياضة الهجن ممثلة بالاتحاد الدولي للهجن من قبل الأسرة الرياضية الدولية، بهدف الوصول بها إلى الألعاب الأولمبية مستقبلاً.

وأوضح الأمير فهد بن جلوي في حديث خاص لوكالة الأنباء الألمانية أن اتساع دائرة الاهتمام الدولي لرياضة الهجن أصبح يشكّل بؤرة اهتمام إيجابية وتنافسية تجمع بين الحفاظ على الموروث التاريخي للهجن وتنافسية السباقات التي تلقى شعبية كبيرة.

وأكد أنهم انتهجوا تخطيطاً استراتيجياً لوضع رياضة سباقات الهجن ضمن الواجهة التنافسية الدولية من خلال السباقات والمهرجانات الدولية بمختلف الدول مع تنامي عدد الدول المنضوية تحت لواء الاتحاد الدولي للهجن ليتخطى حاجز الأربعين اتحاداً، وهو رقم تاريخي غير مسبوق من شأنه أن تتواصل من خلاله الترتيبات بشأن الاعتراف بهذا الاتحاد رسمياً مع الطموح بإيصال هذه اللعبة إلى دورة الألعاب الأولمبية مستقبلاً.

وأضاف أن الاتحاد يحظى بدعم كبير من القيادة السياسية في البلاد، مشيراً إلى أن ذلك هو الأمر المحفز لتحقيق مستهدفات خطط اتحاد الهجن السعودي الهادفة لتجويد ونشر رياضة الهجن في جميع أنحاء المملكة بالتوازي مع تطبيق معايير الاحترافية.

وتابع: «مشاركة العديد من الدول الخليجية والعربية والدولية في مهرجان ولي العهد للهجن في محافظة الطائف وتنامي تحقيق النجاحات في النسخ الأربع للمهرجان، يجسد القيمة الكبيرة لإحياء رياضة الهجن ومنافساتها، وهو أمر يدفعنا لتقديم الأفضل في كل نسخة».


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.