قضى الطفل السوري “شادي حسين الحمود” 11 عاما، بسبب تعرضه لحروق شديدة نتجت عن اشتعال خيمة عائلته في المخيم “090” في منطقة “المرج” في البقاع اللبناني.

وقال مشرف مخيم المرج “دياب أحمد حمرة” لـ”زمان الوصل” إن الحريق الهائل الذي نشب ليلة أمس الأربعاء قد تسبب بتفحم جثة الطفل بشكل كامل، قبل نقلها إلى مشفى “الهراوي” في “زحلة”.

وأضاف مشرف المخيم أن والد الطفل الضحية “حسين الحمود” أصيب بحروق بالغة أثناء محاولة إنقاذ أطفاله “شادي” 11 عاما، “إبراهيم” 6 أعوام و”شهد” 12 عاما، وتم نقلهم للمشافي القريبة.

ورجح مشرف المخيم أن يكون سبب الحريق اشتعال اسطوانة الغاز داخل خيمة الطفل الضحية، بينما كانت أخته تحضر طعام العشاء.

وأكد مشرف المخيم احتراق 7 (براكيات) بشكل كامل، مضيفا أن عناصر من الدفاع المدني اللبناني قد سارعت لمكان اشتعال الحريق في المخيم الذي يضم 23 (براكية)، ويقيم فيه أكثر من 183 لاجئا سوريا، وعملت على السيطرة على الحريق بشكل كامل.

يذكر أن الطفل الضحية “شادي حسين الحمود” من محافظة الرقة.

عبد الحفيظ الحولاني – زمان الوصل